الرئيسية » عربي ودولي » الإمارات تعلن 2019 عاماً للتسامح ونبذ التطرف

الإمارات تعلن 2019 عاماً للتسامح ونبذ التطرف

بعد صمت طويل خرج رئيس الإمارات الشيخ خليفة بن زايد عن سكوته داعيا جميع الإماراتيين والخليجين الى أمر هام كان ينادي بة الشيخ زايد.

حيث قال الشيخ خليفة بن زايد رئيس دولة الإمارات أن العام 2019 سيكون عاما للتسامح ونبذ التطرف، يرسخ الإمارات عاصمة عالمية للتسامح وتأكيد هذه القيمة باعتبارها عملا مؤسسيا مستداما، وذلك من خلال مجموعة من التشريعات والسياسات الهادفة إلى تعميق قيم التسامح والحوار وتقبل الآخر والانفتاح على الثقافات المختلفة.

ونقلت وكالة الأنباء الإماراتية “وام” عن الشيخ خليفة قوله، إن عام التسامح هو امتداد لـ “عام زايد” كونه يحمل أسمى القيم التي عمل رئيس الدولة الراحل الشيخ زايد بن سلطان على ترسيخها لدى أبناء الإمارات، مؤكدا أن إعلان عام 2019 عاما للتسامح يعكس النهج الذي تبنته الإمارات منذ تأسيسها، في أن تكون جسر تواصل وتلاق بين شعوب العالم وثقافاته في بيئة منفتحة وقائمة على الاحترام ونبذ التطرف وتقبل الآخر، مشيرا إلى أن بلاده تحمل رسالة عالمية ومهمة حضارية في ترسيخ هذه القيمة إقليميا ودوليا.

وأكد أن “التسامح هو قيمة أساسية في بناء المجتمعات واستقرار الدول، وسعادة الشعوب، وأهم ما يمكن أن نغرسه في شعبنا هو تعميق مبدأ التسامح”.

من جانبه، أكد نائب رئيس الإمارات، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد، على ضرورة إرساء قيم التسامح ونبذ التطرف والانفتاح على الثقافات والشعوب، كتوجه مجتمعي عام تنخرط فيه فئات المجتمع كافة بما فيها القطاعين الحكومي والخاص، وقال “نسعى لتحويل قيمة التسامح إلى عمل مؤسسي مستدام يعود بالخير على شعوبنا”.

وأضاف “نريد سياسات حكومية ترسخ التسامح ودراسات مجتمعية معمقة لنشر مبادئ التسامح لدى الأجيال الجديدة “.

بدوره، قال ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد، إن الشيخ زايد رسخ مكانة الإمارات نموذجا عالميا للتسامح والتعايش، وحرص على غرس هذه القيم العظيمة لدى أبناء شعبه، مؤكدا أن المجتمعات التي تؤسس على قيم ومبادىء التسامح والمحبة هي التي تستطيع تحقيق السلام والأمن والاستقرار والتنمية بجميع جوانبها، وترتقي بطموحات وإنجازات أوطانها في مسيرتها نحو المستقبل.

وسيشهد “عام التسامح” التركيز على محاور رئيسية عدة، منها تعميق قيم التسامح والانفتاح على الثقافات والشعوب في المجتمع، وترسيخ مكانة دولة الإمارات، عاصمة عالمية للتسامح، من خلال مجموعة من المبادرات والمشاريع الكبرى في هذا الإطار، منها المساهمات البحثية والدراسات الاجتماعية والثقافية المتخصصة في مجال التسامح وحوار الثقافات والحضارات. وتتضمن المحاور، التي نشرتها وكالة أنباء الإمارات، إصدار “تشريعات وسياسات تهدف إلى مأسسة قيم التسامح الثقافي والديني والاجتماعي، وتعزيز خطاب التسامح وتقبل الآخر من خلال مبادرات إعلامية هادفة”.

وتحتفي الإمارات سنويا، بمبادرة كبرى، إذ كان عام 2017 عاما للخير، بينما تحتفي الإمارات خلال العام الجاري بقيم مؤسس الدولة الشيخ زايد بن سلطان، في نشر الخير والسلام.
إلى ذلك، بحث ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد في اتصال هاتفي مع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، في تطورات الاوضاع الاقليمية والدولية.

وذكرت وكالة انباء الامارات “وام” ان الجانبين استعرضا خلال الاتصال التعاون الثنائي المشترك بين الامارات ومصر في مختلف المجالات، ترسيخا للعلاقات التاريخية المتميزة التي تجمع البلدين وشعبيهما الشقيقين، وتناولا عددا من القضايا والموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

المصدر : وكالات

شاهد أيضاً

400 جريح في إحتجاجات على رفع أسعار الوقود بـ فرنسا

كشفت الداخلية الفرنسية على لسان وزيرها كريستوف كاستانير عن إصابة أكثر من 400 شخص بجروح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *