التخطي إلى المحتوى

اشعل مرور إحدى السفن الحربية التابعة للجيش الفرنسي عبر مضيق تايوان فتيل أزمة بين الصين وفرنسا، الشهر الماضي، ونقلت “رويترز”، اليوم الخميس 25 أبريل / نيسان عن مصدر مقرب من وزيرة الدفاع الفرنسية فلورانس بارلي، قوله إن بلادها تتواصل مع السلطات الصينية بشأن عبور السفينة الفرنسية لمضيق تايوان.

وعقب مرور السفينة الفرنسية لمضيق تايوان، ذكرت وزارة الدفاع الصينية، أن بكين قدمت احتجاجا شديد اللهجة لفرنسا على مرور السفينة، بالتزامن مع تصريحات أمريكية تقول إن حرية الملاحة في الممرات المائية الدولية قرب الصين، حق لواشنطن وحلفائها.وقال المصدر الفرنسي: “تمر البحرية الفرنسية، عبر مضيق تايوان في المتوسط مرة في السنة من دون أن تقع حوادث أو رد فعل”، مضيفا: “فرنسا تعيد التأكيد على التزامها بحرية الملاحة وفقا للقانون البحري الدولي”.

ونقلت “رويترز” عن مسؤولين أمريكيين، قولهما، أمس الأربعاء 24 أبريل، إن سفينة حربية فرنسية عبرت مضيق تايوان الاستراتيجي هذا الشهر في رحلة نادرة لسفينة أوروبية.

ويمثل هذا العبور إشارة على دعم حلفاء الولايات المتحدة المتزايد لحرية الملاحة في المياه الدولية قرب الصين، وربما يفتح الباب أمام حلفاء آخرين مثل اليابان وأستراليا لدراسة القيام بعمليات مماثلة، حسبما ذكرت “رويترز”.

وقال المسؤولان اللذان طلبا عدم نشر اسميهما، أن السفينة عبرت المضيق بين الصين وتايوان في 6 أبريل الجاري، وقال أحدهم إن الجيش الصيني تعقب الفرقاطة الفرنسية فوندرميريه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.