التخطي إلى المحتوى

أكد مصدر في هيئة الطيران المدني، أن الخطوط الجوية اليمنية، اضطرت لتسيير رحلة خالية من الركاب من مطار سيئون إلى عَمان، الثلاثاء، نتيجة إلغاء التحالف تصريح الرحلة رقم 649، التي كان من المقرر إقلاعها، الاثنين، من مطار عدن.

وأوضح مصدر في الهيئة في العاصمة المؤقتة عدن، أن إلغاء رحلة طيران اليمنية، سيكلف الشركة مبالغ كبيرة نتيجة تسيير رحلة بديلة خالية من الركاب من مطار سيئون إلى مطار الملكة علياء في العاصمة الأردنية عمان، ومن ثم العودة إلى مطار سيئون، كما ستتحمل الخطوط الجوية اليمنية تكاليف النقل البري للمسافرين من سيئون إلى عدن وصنعاء والمكلا.

وأكد المصدر أن الخطوط الجوية اليمنية ليست ملزمة بتسيير رحلة الثلاثاء، بعد تعسف التحالف وإلغاء تصريح رحلتها الاثنين، ولكن شعورها بالإحراج أمام المسافرين وأيضا تمسكها بالقيم الإنسانية والمبادئ الوطنية جعلها تسيّر رحلة فارغة، حسب قوله، خصوصا وأن غالبية المسافرين مرضى ومغتربون ومبتعثون للدراسة في الخارج، وهو ما جعلها تتحمل كل هذه التكاليف، وتتجاوز الاضطهاد الذي تتعرض له من قبل القوات الإماراتية.

وكانت قوات الإمارات رفضت منح “طيران اليمنية” تصريح الإقلاع والهبوط، لرحلتها يوم الثلاثاء إلى مطار سيئون، بعد رفض الرحلة رقم 648/649 AFB، التي كان من المقرر إقلاعها الاثنين من مطار عدن إلى العاصمة الأردنية “عمان”.

وأوضح مصدر في هيئة الطيران المدني في العاصمة المؤقتة عدن في تصريح خاص لــ”وكالة عدن الإخبارية”، أنها ليست المرة الأولى يتم فيها إلغاء رحلات طيران اليمنية، إذ سبق وأن منعت القوات الإماراتية إعطاء طيران اليمنية تصاريح الإقلاع والهبوط ، من مطاري عدن وسيئون.