fbpx التخطي إلى المحتوى
اخفاء الاعلان
Hide Ads

قضت محكمة الجنايات في دبي، بسجن عصابة مكوّنة من خمسة آسيويين خمسة أعوام لكل منهم، بعد إدانتهم بارتكاب جناية الاتجار في البشر، على خلفية استغلالهم أربع فتيات تقلّ أعمارهنّ عن 18 عاماً، من إجمالي 19 امرأة كنّ يعملن في الرقص والدعارة بأحد النوادي الليلية.

وأفادت تحقيقات النيابة العامة بأن المتهمين الذين تراوح أعمارهم بين 20 و39 عاماً، جلبوا الضحايا من بلادهم بوثائق مزوّرة، بعد إقناعهنّ بالعمل راقصات، ووافقن بسبب الظروف الصعبة التي يعيشونها، ورغبتهنّ في مساعدة عائلاتهنّ.

وقالت إحدى الضحايا، فتاة تبلغ من العمر 17 عاماً، إنها تنتمي إلى عائلة مكوّنة من 10 أفراد في بلادها، وكانت تساعدهم بالعمل هناك، لكن في ظل الظروف الصعبة، وافقت على عرض من أحد المتهمين بالعمل راقصة في دبي، حتى تسهم في تحسين ظروف أسرتها.

 

وأضافت أن أحد المتهمين تولى جميع الترتيبات، واستخرج لها جواز سفر بسنّ مختلفة، ودفع لها مصروفات الانتقال إلى الإمارات، وفور وصولها استقبلها بقية المتهمين، ونقلوها إلى شقة تضم جميع النساء المضبوطات.

وأشارت إلى أن العصابة أخذتها بعد أربعة أيام من وصولها إلى ملهى ليلى للعمل راقصة، ثم طلب منها المتهمون ممارسة الجنس مع الزبائن، لافتة إلى أن المتهم الرئيس هو مدير الملهى، الذي كان يتولى إدارة جميع الأعمال المنافية للآداب.

وأوضحت التحقيقات أن الضحايا الأربع، وصلنَ إلى الامارات في أوقات مختلفة من العام الماضي، وتشابهت الظروف التي دفعتهنّ إلى الموافقة على العمل لمصلحة العصابة، وقضت محكمة الجنايات كذلك بإبعاد المتهمين بعد قضائهم فترة السجن المقررة عليهم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: