fbpx التخطي إلى المحتوى
اخفاء الاعلان
Hide Ads

الإسلام هو دين اليسر والوسطية ولم يكلف الله نفسا إلا وسعها، إلا أن البعض يتشدد في أحكام

الدين الإسلامي ويكلف المسلمين ما ليس لهم طاقه به، فهؤلاء لا يعرفون شيئا عن الدين الإسلامي وتعاليمه السمحة التي كانت سببا في

دخول الكثيرون من المتشددين في الديانات الأخرى في الدين الإسلامي.

فلابد أن يعرف جميع المسلمين الصغير قبل الكبير أمور دينه لكي يتمكن من العيش والتعايش في هذه الدنيا كما أمرنا الله تعالى ورسوله الكريم

صلى الله عليه وسلم، فالإسلام دين يسر ويعطي إجابات لكل ما يدور في أذهاننا بما يتناسب مع المنطق ويشعرنا بالفخر بديننا، لذلك لابد من

معرفه كل الأمور المتعلقة بالدين الإسلامي ومنها القضية التي نعرض لها هنا.

ومن القضايا التي يتشدد البعض فيها هي قضية الجماع أثناء رفع الأذان، فالبعض يراى أنه لابد من الكف عن الجماع فور سماع الأذان كما يحتجوا

في ذلك بضرورة الكف عن الجماع إذا ما سُمع أذان الفجر في شهر رمضان الكريم، ومن يستمر

في الجماع عند سماع الآذان عليه كفاره وهي عتق رقبة، أو صيام شهرين متتابعين بدون توقف ومن لم يستطع فعليه إطعام ستين مسكين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: